وزير الداخلية يدق ناقوس الخطر حول ارتفاع أعداد المتشردين والمرضى العقليين

قال وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، أن ظاهرة ارتفاع أعداد المتشردين والمرضى العقليين في المدن المغربية ، تعتبر آفة مجتمعية ولا تقتصر على مدينة دون أخرى.

و أكد لفتيت، في جواب على سؤال نائب برلماني حول الظاهرة، أن الآفة مواكبة لما تعرفه المجتمعات في مسار تطورها الطبيعي من مشاكل اجتماعية وضغوطات نفسية يفرضها نمط الحياة المعاصرة والتي يستوجب التعاطي معها ومعالجتها وفق الإمكانيات المتاحة.

وزير الداخلية، ذكر أن السلطات في مختلف المدن المغربية تتخذ الإجراءات الكفيلة بالتصدي لهذه الآفة الاجتماعية بتنسيق مع النيابة العامة المختصة ووفقا لتعليماتها حسب كل حالة.

و أوضح أنه يتم إحالة المختلين العقليين على مصلحة الامراض العقلية والنفسية في المستشفيات سواء بتدخل من السلطة المحلية في إطار إختصاصاتها أو بطلب من ذويهم.

وفيما يتعلق بالافراد في وضعية التشرد ، فمنهم من تنجز في حقهم المساطر القانونية ويتم اخلاء سبيلهم بتعليمات من النيابة العامة التي تحال عليها هذه المساطر على شكل معلومات قضائية ومنهم مدمنون على استهلاك بعض المواد المخدرة، تتم إحالتهم على مؤسسات علاج الإدمان.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.