هزات أرضية ارتدادية تواصل إرعاب ساكنة الريف

عاشت ساكنة إقليم الحسيمة والنواحي على إيقاع عشرة هزات أرضية، بلغت أقواها 5.4 درجات على سلم ريختر على الساعة الـ2 و54 دقيقة بعد منتصف الليل.

وحُدد مركز الهزة في جماعة آيت يوسف أو علي، وقعت على الساعة الثانية صباحا و54 دقيقة و26 ثانية (توقيت غرينيتش+1)،على عمق يتراوح ما بين 10 و 6.2 أميال عند التقاء خط العرض 35,140 درجة شمالا مع خط الطول 3,930 غربا.

ورغم أن النشاط الزلزالي معتاد عند أهل المنطقة حيث لا يتجاوز في أغلبيته هزات ارتدادية بـ 4 درجات على سلم ريشتر، ويتعايشون معه كما في باقي بلدان العالم التي تنشط فيها الفوالق الزلزالية، إلا أن الهزات التي تقارب 5 درجات تعيد إلى الأذهان السيناريو هات السيئة التي عاشتها المنطقة  منذ 15 سنة وبالظبط سنة  2004، حين تحولت عدد من المناطق كإمزورن و تماسينت وأيت قامرة إلى ركام وخراب بفعل هزة أرضية بلغت قوتها 6.5 على سلم ريشتر، مخلفة أزيد من 1000 قتيل، إضافة إلى المئات من المعطوبين والجرحى والمتشردين، ناهيك عن وقع هاته الهزات نفسيا وذهنيا خاصة مع تكرارها في هاته الفترة الشتوية الباردة ليلا.

تحميل...