الحرارة غير المعتادة بتطوان تعجل بموسم اصطياف مبكر

تشهد العديد من شواطئ ساحل تمودة باي، خاصة بمدن مرتيل والمضيق والفنيدق ، على مدار الأسبوع الجاري، ارتفاعا ملحوظا في درجات الحرارة، هذا الارتفاع نبأ بصيف مبكر خاصة مع اختيار عدد من الأسر المغربية ارتياد هذه الشواطئ للهروب من لهيب الحرارة المفرطة.

العديد من الأسر توافدت على الشواطئ بالساحل المذكور، في ظل ارتفاع موجة الحر، نهاية الأسبوع المنصرم وبداية هذا الأسبوع ، قصد قضاء ساعات من الاستجمام والترفيه، رفقة ذويهم وأبنائهم.

ويعد شاطئ مرتيل والمضيق، الوجهة المفضلة على غرار باقي الفضاءات الشاطئية ، حيث بات يشهد على مدار الأسبوع توافد العشرات من الأسر التي اختارت الاستجمام، بعيدا عن ضجيج المدن معلنة بذلك عن موسم اصطياف مبكر.

وأوضحت المديرية العامة للأرصاد الجوية في نشرة إنذارية من مستوى يقظة برتقالي، أنه سيتم تسجيل درجات حرارة تتراوح ما بين 38 و42 درجة بدء من يوم أمس الاثنين بكل من تارودانت، كلميم، قلعة السراغنة، والفقيه بن صالح.

وأضاف المصدر ذاته أنه من المرتقب كذلك، تسجيل درجات حرارة تتراوح مابين 38 و43 درجة بكل من كلميم، تارودانت، أكادير إيداوتانان، انزكان أيت ملول، اشتوكة أيت باها، طاطا، السمارة، طانطان، طرفاية، أوسرد، شيشاوة، اليوسفية، مراكش الصويرة، الرحامنة، قلعة السراغنة، الفقيه بنصالح، سطات، سيدي سليمان وسيدي قاسم.

ويذكر أن أعلى درجة حرارة وصلت إليها المغرب كانت سنة 1940 خلال شهر غشت وذالك بـ 51.8 بمدينة أكادير، فيما سجلت أعلى انخفاض درجة الحرارة لتصل 24 درجة تحت الصفر بالمغرب كانت خلال شهر فبراير من سنة 1935، علما أن أقل درجة حرارة سجلت بالعالم بلغت 89.2 تحت الصفر وذالك ببحيرة فوستوك بالقطب الجنوبي سنة 1983 خلال شهر يوليوز.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.