أفسحوا مجالاً للحجامة في علاج هذه الأمراض!!

شاع استخدام الحجامة في العديد من الدول العربية والإسلامية  ومن بينها المغرب كجزء من الطب النبوي حيث أوصى به عدد من أطباء العرب والمسلمون مثل ابن سينا، والزهراوي، وأبو بكر الرازي، ومن بعدها لقى رواجاً في الدول الأوروبية خلال عصر النهضة.

تصنف الحجامة ضمن العلاجات البديلة التي يتم إجراؤها بشكل عام عن طريق وضع أكواب على نقاط مختارة من الجلد وخلق ضغط أقل من الضغط الجوي إما عن طريق الحرارة أو الشفط. يتمثل الهدف من الحجامة بالوقاية من الأمراض وعلاج بعضها.

تصنف الحجامة ضمن النوعين التاليين، يعتمد على طبيعة الحالة المرضية المراد علاجها إضافة لرغبة الشخص بشكل أساسي في اختيار نوع الحجامة كما يؤخذ بعين الإعتبار رأي المعالج:

الحجامة الجافة تتمثل طريقة الحجامة الجافة بشكل أساسي على عملية شفط الجلد.

(الحجامة الدامية أو الحجامة الرطبة (تتضمن طريقة الحجامة الرطبة عملية شفط الجلد إضافة لسحب كميات من الدم.

دواعي إجراء الحجامة

تعتبر الحالات المرضية التالية اهم الحالات التي يمكن علاجها عن طريق الحجامة:

الآلام الهيكلية العضلية؛ مثل فتق القرص القطني، وداء الفقار الرقبية، وألم العضد المذلي الليلي، وألم أسفل الظهر العام المستمر، والتهاب النسيج الليفي، وألم الرقبة العام المزمن، والتهاب العضلات الليفي، والتهاب عظام الركبة المزمن، وألم التهاب المفاصل النقرسي الحاد، وآلام عسر الطمث.

الأمراض العصبية؛ مثل الصداع، والصداع النصفي، ومتلازمة النفق الرسغي، وألم العصب الثلاثي التوائم الحاد.

الأمراض الاستقلابية؛ مثل التهاب المفاصل النقرسي الحاد، وارتفاع الدهنيات والكوليسترول في الدم.

أمراض الجهاز التنفسي؛ مثل التهاب الأنف التحسسي، والربو، والتهاب القصبات الرئوي.

بعض أمراض القلب والأوعية الدموية؛ مثل ارتفاع ضغط الدم الانقباضي، والتحميل المفرط الدوراني، وفشل القلب، وعدم انتظام ضربات القلب.

الالتهابات الفيروسية؛ مثل التهاب الكبد الفيروسي، والهربس النطاقي.

الالتهابات البكتيرية.

أمراض المناعة الذاتية؛ مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، والبهاق.

انقطاع الطمث الثانوي.

السكري، تساهم الحجامة في تقليل مقاومة الأنسولين.

إعادة تأهيل مرضى السكتة الدماغية.

بعض الأمراض الجلدية؛ مثل حب الشباب، والتهاب الجلد التأتبي، والشرى المزمن مجهول السبب.

افضل ايام الحجامة

يمكن إجراء الحجامة الجافة في أي وقت، أما بالنسبة للحجامة الرطبة فإذا كانت وقائية وغير طارئة فيفضل إجراؤها في اليوم السابع عشر أو التاسع عشر أو الحادي والعشرين من الشهر القمري الإسلامي بينما إذا كان هنالك حاجة طارئة فيمكن إجراؤها في أي وقت.

تختلف عدد جلسات الحجامة التي يحتاجها الشخص حسب حالته الصحية، إذ يحتاج البعض من جلسة إلى ثلاث جلسات، بينما قد يحتاج الآخرون الذين يعانون من أمراض مزمنة إلى المزيد من الجلسات.

فوائد الحجامة

تمثل النقاط التالية أهم فوائد الحجامة في الجسم:

الراحة والاسترخاء، تساهم الحجامة في زيادة إنتاج الأفيون الداخلي في الدماغ مما يؤدي إلى تحسن التحكم بالألم كونها تساهم في رفع عتبة الألم. كما أن من فوائد الحجامة للظهر أنها تقلل من آلام الظهر.

تقليل الالتهاب.

تعزيز الدورة الدموية، وطرح السموم والنفايات إلى خارج الجسم، إزالة المواد الضارة من الشعيرات الدموية في الجلد ومن السائل بين الخلايا.

تعزيز إصلاح الخلايا البطانية في الشعيرات الدموية وتسريع تكوين الأوعية الدموية في منطقة الحجامة.

خفض مستويات الكوليسترول الضار (LDL) في الرجال وبالتالي قد يكون لها دوراً فعالاً في محاربة تصلب الشرايين وأمراض القلب والأوعية الدموية. ومن المعروف أيضاً أن للحجامة دوراً كبيراً في خفض مستوى الكوليسترول الكلي ونسبة الكوليسترول الضار إلى المفيد (LDL/HDL Ratio).

خفض عدد الخلايا اللمفية في الدم الموجود في المنطقة المعرضة للحجامة مع زيادة عدد العدلات  وكريات الدم الحمراء.

تخفيف الالتصاقات وتجديد الأنسجة الضامة.

من فوائد الحجامة للأعصاب أنها تعمل على تحفيز الجهاز العصبي الطرفي.

التحكم في ارتفاع ضغط الدم.

تنظيم جهاز المناعة.

خفض مستوى السكر في الدم لدى مرضى السكري.

شروط الحجامة وموانعها

تمنع في الحالات التالية القيام بالحجامة:

مناطق الأوردة والشرايين، أو الأعصاب، أو الغدد الليمفاوية، أو الدوالي  أو التهاب جلدي، أو آفة جلدية، أو فتحات الجسم، أو العيون.

الجروح المفتوحة، أو كسور العظام، أو مناطق جلطات الأوردة العميقة.

مرضى السرطان.

الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى والكبد.

مرضى القلب والذين يضعون أجهزة تنظيم القلب.

الأشخاص الذين يعانون سيولة الدم .

الأشخاص الذين يعانون من التهابات حادة.

الأشخاص الذين يستخدمون الأدوية المضادة للتخثر.

النساء في فترة الحمل والنفاس.

الأشخاص الذين يعانون من فقر الدم.

الأطفال دون سن الرابعة، كما يجب استشارة الطبيب قبل إجراء الحجامة لمن هم أكبر سناً. إذ تتميز جلسات الحجامة للأطفال بقصر مدتها.

مواضع الحجامة

لا تختلف مواضع الحجامة للنساء عن مواضع الحجامة للرجال. وتعتبر المواضع التالية أهم مواضع الحجامة في الجسم:

المواضع الأقرب للأنسجة المصابة لتسهيل إفراز المواد المسببة للأمراض خارج الجسم. إذ تعتمد القواعد العلمية لاختيار مواضع الحجامة على الموقع الأساسي للمرض وتوزيعه ودرجة الفائدة العلاجية المكتسبة من تصفية الدم والسوائل بين الخلايا، كما يمكن زيادة كفاءة عملية الحجامة من خلال تغير مواقع الأكواب أو زيادة عددها أو حجمها إضافة لإمكانية زيادة الضغط إلى حد معين.

الكاهل، يتمثل الكاهل بالمنطقة الواقعة فوق العمود الفقري العنقي السابع.

الأخذين، يتمثل الأخذين بالمنطقة الواقعة على جانبي العنق خلف الأذن.

بين الكتفين.

قمة الرأس ومنطقة اليافوخ، يجب حلاقة الشعر من هذه المناطق قبل البدء بالحجامة لضمان تعقيم المنطقة.

الفخذ.

السطح الظهراني للقدم.

تحميل...