مقهى يُحوّل حياة سكان إقامتي “نور وسعد” إلى جحيم

يعيش سكان إقامتي نور وسعد الواقعتين بشارع علي يعتة عين ملول بتطوان، والذين غالبيتهم أسر لموظفين وأطر بالإدارات العمومية، على وقع معاناة مع مقهى تم فتحها بجانب الإقامتين؛ إذ لم يشفع لصاحبة المقهى مساحة المحل الذي تكتريه، بل قامت بتشييد دعامات خشبية عبارة عن “كيوسك” من أجل توسيع مشروعها التجاري.

ووجه سكان الإقامتين المذكورتين، شكاية إلى مسؤولين محليين، على رأسهم رئيس حضرية تطوان، يعبرون فيها عن سخطهم العارم من  الاعتداء الصارخ الذي لحق مدخل الإقامتين، ما سلبهم حريتهم لولوج الإقامة أو ركن سيارتهم، ناهيك عن سلب حريتهم في الحفاظ على خصوصياتهم من اكتظاظ المرتفقين وزوار المقهى بباب منازلهم.

وناشد ساكنة الإقامتين، التدخل لوضع حد لهذه الممارسات التي باتت تسيء لسمعة الحي الذي يضم عدد كبيرا من رجال التعليم وموظفين عموميين.

تحميل...