المندوبية العامة لإدارة السجون تحتفل بالذكرى 16 لتأسيسها

جرى، الاثنين 29أبريل الجاري بالسجن المحلي لتطوان، تنظيم حفل بمناسبة الذكرى الـ 16 لتأسيس المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، التي تصادف الـ 29 أبريل من كل سنة.

وتميز هذا الحفل، الذي حضره على الخصوص عامل إقليم تطوان، عبد الرزاق المنصوري، وممثلي السلطات القضائية والأمنية والمنتخبين والمصالح الخارجية، بتوشيح المنعم عليهم بأوسمة ملكية والاحتفاء بالموظفين المتميزين، لدورهم المحوري في تنزيل استراتيجية المندوبية العامة لإدارة السجون على أرض الواقع، لاسيما ما يتعلق بتكوين وإصلاح النزلاء، على أمل إدماجهم في المجتمع بعد الإفراج عليهم.

في كلمة بالمناسبة، استعرض مدير السجن المحلي بتطوان، العماري حسن، دلالة الاحتفال بتأسيس المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في 29 أبريل 2008، مبرزا أنها مناسبة لاستعراض المنجزات والمكتسبات والتعريف بالمجهودات المبذولة لتطوير قطاع السجون، والتي ما كانت لتتحقق لولا تضحيات هذه الفئة من موظفي الدولة، والتزامهم العميق تجاه الوطن.

وأكد أن المسار التدبيري لقطاع السجون يسجل بذل مجهودات استثنائية في مجال إصلاحه وتطوير أدائه، وذلك من خلال التسطير والتفعيل الدائم لمجموعة مخططات وبرامج تدبيرية مندمجة، تشمل كافة مظاهر ومجالات العمل بالمندوبية العامة و المصالح والمؤسسات التابعة لها في توافق تام مع أفضل الممارسات المعتمدة في مجال تدبير الشأن السجني، وذلك تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية والتوجهات الحكومية، وانسجاما مع المقتضيات القانونية الوطنية والدولية المسطرة في هذا المجال.

وأشار المدير، إلى أن المندوبية العامة أطلقت مخططات استراتيجية طموحة منذ إحداثها الى الآن آخرها المخطط الاستراتيجي الذي يغطي الفترة 2022-2026، من أجل توفير ظروف أفضل للنزلاء الذين صدرت في حقهم عقوبات سالبة للحرية، وتحديث البنية التحتية للسجون، وتحسين ظروف الإيواء، وتوفير الرعاية الصحية، وتعزيز العناية بالفئات الهشة وذوي الاحتياجات الخاصة، إلى جانب تحسين شروط عمل الموظفين وتعزيز قدراتهم المهنية في الجوانب الأمنية والإصلاحية، وتعزيز المقاربة الحقوقية في التدبير، واحترام القانون، والتكوين الأساسي والمستمر.

وخلص المتحدث إلى التذكير بإهتمامات المندوبية وبرامجها الرائدة منها على الخصوص برامج التأهيل وإعادة الإدماج و برنامج الجامعة بالسجون و الملتقى الوطني للسجينات و الملتقى الصيفي للاحداث و برنامج مصالحة و برنامج بذور.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.