مخرجات لقاء ممثلي فيدرالية ناشري الصحف بتطوان مع البرلماني الاستقلالي منصف الطوب

عقد ممثلي الفيدرالية المغربية لناشري الصحف بتطوان، السبت، لقاء مع النائب البرلماني منصف الطوب، عن حزب الاستقلال عرضو فيه تصورهم للقضايا المطروحة على المهنة، وقدموا له أهم الصعوبات والإكراهات حول “الوضعية الصعبة التي تعيشها المقاولات الصحافية بتطوان”.

وطرح ممثلو الفيدرالية في الإقليم في ذات اللقاء على البرلماني الاستقلالي قضية الاقصاء الممنهج الذي يقوم بها بعض رؤساء المؤسسات المنتخبة تجاه مدراء المقاولات الإعلامية من حضور وتغطية عدد كبير من التظاهرات، كما طالبوا البرلماني الغيور على مدينة تطوان وأبنائها، بفتح سبل دعم المقاولات الإعلامية عبر إبرام عقود استشهار مع عدد الشركات المفوض لها تدبير عدد من القطاعات بالإضافة إلى المستشهرين والمقاولين ورجال الأعمال، حتى يتسنى لهذه المقاولات الاستمرار.

وتعهد البرلماني الطوب في الإسراع بالانكباب على المشاكل الهيكلية للقطاع بفتح سبل دعم المقاولات الإعلامية وتعزيز المجهود التأهيلي الخاص بالصحافة والمحلية والجهوية التي تمثل إعلام القرب، كما أكد تبنيه إكراهات المقاولات الصحفية بحلول جذرية وواقعية.

ورحب في السياق نفسه، بمبادرة تمثيلية الفيدرالية المغربية لناشري الصحف بتطوان، مشددا على المزيد من الصمود والالتحام بين أعضائها لتحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية لهذه المقاولات الإعلامية والعاملين فيها، كما دعا إلى عدم جعل الانتظارات الكبرى لقطاع حيوي مرتهنا إلى حسابات أنانية صغيرة.

وثمن ممثلو الفيدرالية في الختام الاستقبال الحار والمثمر الذي حضوا به بمقر حزب الاستقلال من قبل النائب البرلماني المذكور إلى جانب محمد الصالحي، مفتش حزب الاستقلال، مشيرين أن اللقاء مر في أجواء إيجابية وبناءة.

يشار أن فيدرالية الناشرين بتطوان، والتي تضم 13 مقاولة إعلامية ملائمة مع قانون الصحافة والنشر، أطلقت دينامية للنهوض بالمقاولات الإعلامية والصحفية، وعقدت لقاءات مع 3 نواب برلمانين حتى الآن وهم نور الدين المطالسي عن حزب الاتحاد الدستوري، وحميد الدراق عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية و منصف الطوب عن حزب الاستقلال. 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.