مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة يحتفي بالحصول على شهادات إيزو لتدبير الجودة والبيئة والصحة والسلامة

احتفى مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، اليوم الخميس، بحصوله على شهادات “إيزو 9001″ و”إيزو 14001” و إيزو 45001″، والمتعلقة تواليا بإدارة أنظمة الجودة والبيئة والصحة والسلامة المهنية.

ويشكل الحصول على هذه الشهادات علامة بارزة في مسلسل التزام مجلس الجهة نحو تحقيق التميز في التدبير العملي والاستدامة في كل مبادراته، كما يجسد تقدما ملموسا في سعيه نحو التميز في مجال تدبير هذه القطاعات.

ويعتبر مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة أول جماعة ترابية على الصعيد الوطني، تحصل على شهادات ISO 9001 إصدار 2015 المتعلق بنظام إدارة الجودة، وISO 14001 إصدار 2015 المتعلق بنظام إدارة البيئة، وISO 45001 إصدار 2018 المتعلق بنظام إدارة الصحة والسلامة المهنية.
في كلمة بالمناسبة، أشار رئيس مجلس الجهة، عمر مورو، إلى أن هذا “التتويج يمثل خطوة استراتيجية في مسار متواصل لبناء منظومة متكاملة وفعالة للحكامة الجيدة، كما يجسد الالتزام القوي لمجلس الجهة في تحقيق أهداف الشراكة العالمية من أجل الحكومات المنفتحة على صعيد تعزيز الشفافية والنزاهة وإرساء ثقافة المساءلة والمحاسبة وتسخير أدوات الرقمنة لإرساء إدارة مواطنة منفتحة ودامجة”.

وشدد على أن الغاية الأسمى لمجلس الجهة، من خلال الانخراط في ورش الإشهاد لمعايير ISO، باعتباره ركيزة استراتيجية للحكامة الجيدة من شأنها أن تعود بالكثير من النفع على الساكنة المحلية، هو تحقيق أهداف التنمية المستدامة على مستوى تراب الجهة بما ينسجم مع تطلعات المواطنين.

وجدد التأكيد على إرادة مجلس الجهة على العمل على إرساء منظومة للحكامة والتجويد المستمر للأداء، لاسيما ما يتعلق بالفعالية والنجاح وتحقيق الأثر الملموس لبرامج مجلس الجهة ومشاريعه التنموية.

وذكر بلاغ لمجلس الجهة بهذه المناسبة، أنه استلهاما للتوجيهات الملكية السامية الداعية إلى الرفع من نجاعة المؤسسات، ووعيا من المجلس بالمكانة الدستورية والأدوار الريادية التي تضطلع بها الجهات كجماعات ترابية تحتل مكانة الصدارة على مستوى التنمية الشاملة والدامجة والمستدامة بالمملكة المغربية، وسعيا منه لإرساء منظومة فعالة للحكامة الجيدة وضرورة تحسين جودة الخدمات العمومية، بادر مجلس الجهة إلى إطلاق ورش لإنجاز منظومة مندمجة للتدبير وفق معايير الجودة والسلامة والبيئة (SMI-QSE).

وتهدف المنظومة إلى إرساء قواعد تخص البرمجة، وتقييم الإنجاز، والتطوير المستمر للأداء، وتجويد إطار العمل مع الحفاظ على البيئة، والحرص على شروط الصحة والسلامة، وتنفيذ مبادرات لحماية الموارد الطبيعية المحلية وتعزيز الممارسات المستدامة وتقليل الأثر البيئي للأنشطة الاقتصادية للمجلس وفق معيار ISO 14001، وتعزيز علاقات الجهة كشريك أساسي لمختلف الفاعلين الترابيين، وتحفيز وتطوير الرأس المال البشري بإدارة الجهة، والانخراط في التحول الرقمي للإدارة الجهوية.

وأضاف أن هذا الورش انطلق من خلال ممارسة التحليل الاستراتيجي لمعرفة نقط القوة والضعف، وبسط التحديات، واستشراف الفرص، وتوقع المخاطر المتعلقة بمجلس الجهة، وكذا التتبع والاستجابة لمختلف تطلعات الجهات الفاعلة والشريكة.

كما تواصل هذا الورش عبر تنزيل مصفوفة من الإجراءات العملية تضمنت تطبيق وتطوير منظومة الوثائق (مصفوفة العمليات والمساطر)، وإنجاز الإجراءات الصادرة عن دراسة الأثار البيئية لأنشطة ومهام المجلس، وتوخي اليقظة القانونية، وتتبع مؤشرات الأداء، ودراسة الهيكل التنظيمي الحالي، وتجويد بطائق المهام الخاصة بالموظفين، والقيام بالافتحاص الداخلي بصفة دورية، وتنزيل مشاريع التنمية الجهوية وفق منهجية التدبير المندمج، وإحداث منصة لتتبع إنجاز برنامج التنمية الجهوية، والتدبير والأرشفة الإلكترونية للوثائق؛ ورقمنة مصفوفات ومساطر العمل.

وقد تكللت هذه الجهود بحصول مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، يوم 28 دجنبر 2023، كأول جماعة ترابية على الصعيد الوطني، على شهادات ISO الخاصة بتدبير الجودة والبيئة والصحة والسلامة المهنية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.