شركة للتسويق الشبكي تنصب على أبناء تطوان ومدن أخرى وتسلبهم أموالهم

علمت راديو تطوان من مصادر مطلعة، أن المئات من المواطنين بتطوان، وعدة مدن اخرى، سقطوا مؤخرا ضحية للنصب والاحتيال، من طرف إحدى الشركات التي كانت تنشط إلكترونيا عبر منصة للأستثمار الرقمي تدعى “LST “.

وحسب المعطيات الاولية التي توصلت بها راديو تطوان فإن الشركة المذكورة، التي كانت تنشط تحت غطاء تأجير البطاريات والطاقة المحمولة “الباوربانك”، وهو عبارة عن جهاز طاقة محمول يتم وضعه في الأسواق والمتاجر الصغرى والكبرى، لشحن الهواتف والبطاريات، يوجد مقرها بشارع محمد بن اليزيد، طريق مطار سانية الرمل، المقر كان يستقبل المواطنين بشكل عادي، الى حدود بداية الاسبوع الماضي، قبل أن يتم إغلاق المقر بشكل مفاجئ، وأختفى العاملون به بشكل مثير للشكوك.

وتضيف المصادر، ان ضحايا معاملات الشركة المشبوهة، تعرضوا للنصب في مبالغ تتراوح بين 10 الاف و 30 الف درهم، نظير تقديم عروض ووعود مضللة تتعلق بالاستثمار أو الأعمال المالية، وطلب من الأفراد المشاركة في هذه العمليات بمبالغ مالية كبيرة مقابل وعود بعائد مالي ضخم خلال فترة قصيرة، وبعد أن يتم تسليم الأموال، يتم فقدان الاتصال مع الشركة وتصبح الأموال غير قابلة للاسترداد .

الخبير المعلوماتي والمتخصص في الأمن الرقمي، أمين رغيب، حذر في خرجاته عبر حساباته الخاصة، من التعامل مع هذه الشركة أو غيرها من الشركات مبهمة أو مجهولة الهوية، مطالبا الأشخاص الذين تعرضوا للنصب التوجه بشكايات مباشرة لوكيل الملك لاسترجاع أموالهم المنهوبة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.