حصاد يمنع رواد «العمل الإحساني»من توزيع قفة رمضان

وجهت الداخلية ضربة موجعة إلى رواد «العمل الإحساني» المغلف بالسياسة الذي يتقن ممارسته بعض رؤساء الجمعيات المنتشرين في مختلف المدن المغربية، الذين ينتمون إلى بعض الأحزاب المعروفة باستغلال «القفة» وتوزيع المساعدات والإعانات على المحتاجين طيلة فصول السنة.

وأفادت مصادر جريدة «الصباح» من داخل وزارة الداخلية، أن محمد حصاد، وجه تعليمات إلى الولاة والعمال، دعاهم فيها، وبلغة لا تخلو من الصرامة، بمنع ما تسميه بعض الجهات الحزبية بالعمل الإحساني الرمضاني، مخافة أن يتحول في شهر رمضان إلى حملة انتخابية سابقة لأوانها، سيما أن الجميع يتأهب ويستعد لخوض منافسات استحقاق سابع أكتوبر المقبل الذي يتوقع المراقبون والمحللون أن يكون حارقا.

وحذرت تعليمات محمد حصاد، وزير الداخلية، كل رجل سلطة لم يقم بعمله في محاربة من يحترفون «العمل الإحساني» ويوظفوه في أغراض انتخابية وسياسية وطــــــــــــالبـــت الإدارة المركزيـــــــــة للداخليـــــــــة، ممثلي الأقاليم والعمالات، بمدها بتقارير مفصلة عن جميع الأسماء والجمعيات التي احترفت هذا العمل “الإحساني والخيري”، وعن انتمائها وتوجهاتها السياسية.

ومن المعلوم أن مثل هذه الأنشطة ترتفع وتيرتها كلما دنا موعد الانتخابات، ومادام شهر رمضان يأتي على مقربة من إجراء الانتخابات التشريعية في سابع أكتوبر المقبل، فإن وزارة الداخلية، ارتأت أن تحارب من يستعملون «قفة رمضان» للدعاية الانتخابية مبكرا، إذ سارعت إلى توجيه تحذيرات إلى الولاة والعمال، وحثهم  على منع من يوظف العمل الإحساني لخدمة المصالح المستقبلية لبعض الأحزاب التي تنتعش كثيرا بفضل هذه المساعدات.

راديو تطوان

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.