توقيف مدون فايسبوكي ورجل أعمال في قضية حسابات “السكيري مون بيبي”

خضع مدون فايسبوكي معروف بمرتيل، مساء أول أمس الأثنين، لساعات مطولة من التحقيق من لدن عناصر الشرطة القضائية، وتم إخضاعه للحراسة النظرية وذلك على خلفية شكاية مباشرة لوكيل الملك ضده، وذلك للاشتباه بتورطه  في دخول نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، والمشاركة عمدا في عرقلة نظام المعالجة الآلية للمعطيات وإحداث خلل فيه، بالإضافة إلى نشر ادعاءات كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص والتشهير بهم.

وحسب مصادر جريدة “راديو تطوان” الإلكترونية فإن البحث التمهيدي مع المدون الفيسبوكي انصب حول العلاقة التي تربطه ببعض ضحايا الحسابات الوهمية الشهيرة، الذي كان يتعرض من خلاله رجال أعمال ومسؤولين أمنيين وقضائيين للابتزاز، وحول ما إن كانت تربطه علاقة به وبالواقفين وراءه.

كما تقرر حسب مصادر الجريدة حجز الهاتف النقال للمدون  المعروف من أجل إخضاعه للخبرة التقنية، للتأكد من مدى علاقته بالحسابات الفيسبوكية الشهيرة، وما إن كان يتم من خلاله كتابة تلك المنشورات ونشر الصور.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن المدون الفيسبوكي عمل خلال أجوبته عن أسئلة عناصر الشرطة القضائية على الاعتراف بعلاقته بالحسابات الوهمية الشهيرة، وكذا تورطه في التشهير والإساءة إلى مجموعة من الضحايا عبر استغلال تلك  الصفحات  الفيسبوكية الوهمية لتصفيات الحسابات أو بغرض الابتزاز وتشويه سمعة الغير.

وعلمت جريدة راديو تطوان، إن عناصر الشرطة القضائية أوقفت يوم أمس الثلاثاء، العقل المدبر لهذه القضية الملقب بـ “السكيري” وهو بدوره رجل أعمال صاحب مشاريع وعقارات، خضع بدوره للبحث التمهيدي من قبل عناصر الشرطة القضائية، انصبت حول العلاقة التي تربطه بالمدون الفيسبوكي، الذي أتهمه بتحريضه و تمويله لإنشاء صفحات فيسبوكية وهمية لمهاجمة خصومه.

وحسب مصادر الجريدة، فإن المشتبهين فيهما سيتم تقديمهما أمام النيابة العامة المختصة، بحر الأسبوع الجاري، وذلك فور الانتهاء من إجراءات البحث والاستماع، حيث ستتم دراسة المحاضر من قبل وكيل الملك لاتخاذ القرار المناسب، وسط محاولات مكثفة للحصول على تنازلات من طرف المشتكين، للتخفيف من العقوبات، وتسهيل المتابعة في حالة سراح.

يشار أن مدن الشمال عرفت في السنوات الأخيرة، ظهور عدد كبير من  المدونين الفيسبوكيين منهم المنتسبين لمهنة “الصحافة”، يلجأ بعضهم لإنشاء حسابات مجهولة قصد الابتزاز ونشر الشائعات وتشويه السمعة، حيث تتم مطالبة المتضررين بأداء مبالغ مالية مقابل التراجع عن النشر وحذف المواد التي تنشر ويطلع عليها الرأي العام.

تحميل...