تهم التشهير والمس بالحياة الخاصة تقود عصابة “السكايري مون بيبي” إلى سجن الصومال

قرر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتطوان إيداع المدون الفيسبوكي الشهير”ح.ف.خ”، والمدعو “ع” الملقب بالسكايري السجن المحلي “الصومال”، ما بات يعرف بـ “السكايري مون بيبي” مع تحديد جلسة استنطاقهما بتاريخ 08/05/2021.

وكان قد تم تقديم المعنيين، زوال اليوم، من طرف الشرطة القضائية بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية، وذلك لتورطهما في قضايا عدة تتعلق بدخول نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، والمشاركة عمدا في عرقلة نظام المعالجة الآلية للمعطيات وإحداث خلل فيه، بالإضافة إلى نشر ادعاءات كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص والتشهير بهم، عبر صفحات وهمية على منصة التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وكانت عناصر أمنية تابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن تطوان، قد استمعت بحر الأسبوع للمدون المرتيلي المشهور، بناء على شكاية مباشرة تقدم بها رجال أعمال كانت تجمعه  بهم علاقة صداقة ، يتهمونه فيها بالتشهير بهم ،عبر صفحات فيسبوكية وهمية بتحريض وتمويل من المشتبه فيه الثاني، من أجل تصفية حسابات شخصية معهم أو بغرض الابتزاز وتشويه سمعة الغير.

ورغم إنكار المشتبه فيه الثاني المعروف بـ “السكايري” علاقته بحملة التشهير والتشويه والمس بالحياة الخاصة للأفراد، والتي طالت مسؤولين أمنيين وعموميين  بعمالتي تطوان والمضيق الفنيدق، إلا أن الأدلة والقرائن  التي تم تجميعها تؤكد تورطه في القضية .

هذا وقد أجرت الشرطة القضائية مواجهات قانونية عديدة بين المشتبه فيهم ومجموعة من ضحاياهم، الذين تعرضوا للابتزاز والتشهير، ويتعلق الأمر برجال أعمال مقاولين وتجار ودكتور وسيدة بمدينة تطوان.

وتشير مصادر قريبة من هذا الملف، أن أطراف جديدة دخلت على الخط كأطراف وضعت شكاياتها  بالمدون، ويتعلق الأمر بكل من فريق المغرب التطواني، وهيئة المحامين بتطوان والمديرية العامة للأمن الوطني.

ومن المنتظر أن تعرف هذه القضية تطورات ومستجدات عديدة خلال جلسات الاستنطاق والمحاكمة، خصوصا بعد حديث عدة مصادر متطابقة عن وجود ضحايا عديدين.

تحميل...