تطوان: “السلاحف البحرية ” محور المؤتمر المتوسطي السابع بمشاركة خبراء مغاربة ودوليين

افتتح أمس الثلاثاء بمدينة تطوان فعاليات المؤتمر المتوسطي السابع حول “السلاحف البحرية”، التي تشرف على تنظيمه كلية العلوم، التابعة لجامعة عبد المالك السعدي وذلك بمشاركة أكثر من 22 دولة تنتمي لحوض البحر الأبيض المتوسطي ولمناطق أخرى من العالم.

ويناقش المؤتمر، الذي يعرف حضور أكثر من 200 مشاركة ومشارك يمثلون جامعات ومراكز البحث العلمي المختص في دراسة ” السلاحف البحرية” و”التنوع الايكولوجي”، دور السلاحف المعنية في الفضاء البحري العام، وكيفية حمايتها والحفاظ عليها على مستوى البحر الأبيض المتوسط على وجه الخصوص.

ويعد المؤتمر، المنظم بشراكة مع مؤسسات وهيئات وطنية ودولية الى غاية 21 من أكتوبر الجاري، فرصة أمام الباحثين والخبراء والمختصين في مجال “السلاحف البحرية وعلوم البحار”، للاطلاع على آخر البحوث والدراسات، وكذا على التجارب الدولية في مجال حماية الكائنات البحرية المعنية.

ويأتي تنظيم هذه الفعالية العلمية العالمية، بالنظر إلى كون السلاحف البحرية تعد من الأنواع الرئيسية في النظام البيئي البحري، المهددة بالانقراض بشكل كبير، والتي تطلع بدور هام ورئيسي في عملية ضمان التوازن والتنوع البيولوجي والسلسلة الغذائية.

كما يندرج تنظيم هذا المؤتمر المتوسطي ضمن الجهود الدولية لحماية والحفاظ على هذا الموروث الطبيعي، الذي باتت أوضاعه تؤرق الباحثين والمختصين، من أجل حماية البيئة والتنوع البيولوجي والإيكولوجي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.