تحذير من إقتناء حليب أطفال من الصيدليات “ممنوع” في الأسواق الفرنسية

استنفر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بالمغرب مصالحه بعد القرار الذي اتخذته الحكومة الفرنسية، القاضي بسحب أغذية الرضع والأطفال التي تنتجها شركة “لاكتاليس” من الأسواق، بسبب ظهور حالات إصابة ببكتيريا “السالمونيلا” بين رضع.

وتُوزّع بعض منتجات الشركة الفرنسية “لاكتاليس” بالمغرب منذ سنوات، خصوصاً حليب الأطفال الذي يحمل اسم “Picot”، وهو موجود في صيدليات ومتاجر المملكة، ما يعني أن خطر الإصابة بالمغرب غير مستبعد.

وتحدثت مصادر إعلامية فرنسية عن كون بكتيريا “السالمونيلا”، التي أصيب بها رضع في فرنسا، تؤدي إلى جفاف الجسم والإسهال الحاد وارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير، وزاد قائلاً: “لكي لا نهول من الأمر كثيراً، هذه الأعراض الحادة يمكن معالجتها بسهولة بمضادات حيوية وأدوية خاصة؛ لكن هناك حالات استثنائية قليلة يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات جد كبيرة”.

وجاء قرار فرنسا بسحب منتجات الشركة عقب ظهور خمس حالات إصابة جديدة بين رضع، عزا الأطباء إحداها إلى تناول نوع من الأرز لم يكن مدرجاً في اللائحة الأولى التي ضمت منتجات تم سحبها من الأسواق في الثاني من دجنبر الجاري؛ وهو ما دفع فرنسا إلى الأمر باستدعاء لاثني عشر منتجاً للشركة عبر العالم.

وقامت شركة “لاكتاليس”، بداية الشهر الجاري، بسحب 12 نوعاً من حليب الأطفال جرى تصنيعه منذ 15 فبراير الماضي في مصنع “كراون”، عقب اكتشاف ما يقرب من 20 حالة إصابة ببكتريا السالمونيلا بين رضع تقل أعمارهم عن ستة أشهر بعد تناولهم بعض منتجات الشركة.

وتصدّر الشركة الفرنسية منتجاتها الخاصة بالأطفال إلى بلدان؛ من بينها الصين وتايوان وباكستان وأفغانستان والعراق والمغرب ولبنان والسودان ورومانيا وصربيا وجورجيا واليونان وهايتي وكولومبيا وبيرو.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.