انحسار مياه البحر المتوسط عن شاطئ الفنيدق.. هل له علاقة بزلزال تركيا المدمر؟ (صور)

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات القليلة الماضية، بالحديث عن ظاهرة وصفت بالمرعبة، بعد انحسار مياه البحر الأبيض المتوسط لعدة أمتار، على مستوى ساحل الفنيدق.

وتناقل نشطاء محليون صوراً تظهر تراجع ملحوظ لمياه الشاطئ المذكور، بعدما كان في السابق مغمورا في المياه.

وتحدث هؤلاء عن ظاهرة تقع لأول مرة بالمنطقة، ووتعلق بعملية جزر وُصِفت بالغريبة والمرعبة.

لحد الساعة هناك تفسيرين رائجين للظاهرة وهما:

التفسير الأول: تراجع مياه البحر يتعلق بتجويفات ارضية يتسرب اليها مياه المحيطات والبحار وخصوصا أنها تزامنت مع زلزال سوريا وتركيا

التفسير الثاني: شهدت العديد من الشواطئ حول العالم، وخاصة في دول البحر الأبيض المتوسط ​​، مؤخرًا ظاهرة جزر المياه المالحة، مما تسبب في انحسار المياه بشكل كبير، وتتزامن هذه الظاهرة مع الزلازل المدمرة في سوريا وتركيا ، مما دفع الكثيرين للخوف من أن ظاهرة المد والجزر مرتبطة بالزلازل ويمكن أن تكون لها عواقب وخيمة على الدول التي تنحسر بحارها.

ويؤكد الخبراء، أن هذا الامر ليس له علاقة بالزلازل، ولكنه ظاهرة طبيعية جدًا تحدث عندما يكون محور دوران القمر قريبًا من أقرب نقطة للأرض. لم يصل القمر إلى هذه النقطة منذ ما يقرب من ألف عام، مما ينتج عنه قوة جاذبية قوية للغاية بين سطح الأرض والقمر، ستستمر هذه الظاهرة حتى نهاية شهر فبراير، عندما يبدأ القمر في الابتعاد عن الأرض ويعود الماء إلى إلى مكانه الطبيعي

يشار إلى أن دول عربية أخرى عرفت مثل هذه الظاهرة مؤخراُ بينها تونس والجزائر ولبنان ومصر، ربطها كثيرون بتداعيات الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.