الفنيدق.. إحباط عملية تهريب مخدرات بطائرة مسيرة

أحبطت عناصر القوات المسلحة الملكية بالفنيدق، عملية تهريب مخدرات بواسطة “درون” من سبتة إلى الفنيدق، بعدما أجبرت جائحة “كوفيد-19” السلطات المغربية إلى إغلاق المعبر الحدودي باب سبتة.

وأفاد مصدر أمني بأنه “بعد شكوك حامت حول ”، المشتبه فيه المعروف بلقب “مورينو”، والبالغ من العمر 23 سنة، المتحدر من سيدي قاسم تم ضبطه ليلة الأحد الماضي، بمنطقة واد الضاويات بالجهة المطلة على السياج الحديدي لسبتة المحتلة، ضبط صدفة خلال جولة ليلية لأفراد القوات المسلحة الملكية لتفقد المكان، إذ أثار انتباههم وجود شخصين يبحثان وسط الأحراش عن شيء مفقود، لتتعقبهما قبل أن تتمكن من إيقاف المشتبه فيه الأول وحجز هاتفه المحمول، فيما تمكن مرافقه من الفرار إلى وجهة مجهولة مستغلا الظلام الدامس ”.

وكشفت مصادر متطابقة، أنه أثناء حجز هاتفه المحمول وتفحصه، تبين أنه يحتوي على مكالمات هاتفية ورسوم بيانات تحدد مسار سقوط طائرة “درون”، كانت تنقل كمية مهمة من الأقراص المهلوسة من نوع “طرانكيمازين”، كما تم ضبط محادثات عن طريق “وات ساب”، تؤكد أن المعني ومرافقه، الذي تمكن من الفرار، كانا بصدد انتظار طائرة “درون” قادمة من سبتة السليبة والتي كانت ستنقل المخدرات المذكورة إلى المنطقة المعزولة بالفنيدق.

وبحسب المصدر ذاته، فقد تم تسليم الموقوف لعناصر الأمن التابعة لمصلحة الشرطة القضائية بالفنيدق التي وضعته رهن تدبير الحراسة النظرية، موضحا أن الأبحاث والتحريات مازالت جارية معه من طرف الشرطة القضائية، بإشراف مباشر من النيابة العامة المختصة، “للكشف عن جميع المعطيات المرتبطة بهذه القضية”.

حري بالذكر أن نشاط تهريب المخدرات بالطائرات بدون طيار “درون” هو “نشاط مزدهر منذ إغلاق الحدود” بين سبتة والمغرب، في مارس الماضي، بسبب وباء فيروس كورونا المستجد، اذ أصبحت مافيا “الحشيش” تلجأ إلى النقل الجوي عبر “الدرون” عوض النقل البحري خلال الفترة الأخيرة، ومرد ذلك إلى التدابير الأمنية المشددة من لدن الأجهزة المغربية ونظيرتها الإسبانية على الحدود البحرية الإقليمية في كلا البلدين، وكذا إغلاق الحدود بسبب تفشي وباء كورونا.

تحميل...