الغموض يلفّ العثور على جثة “بارمان” ضواحي مدينة تطوان

عُثر، الأحد، على جثة، تخص رجلا يبلغ من العمر نحو 57 سنة، على ضفاف واد مرتيل، بحي كويلما ضواحي مدينة تطوان.

وحسب ما أكدته مصادر راديو تطوان، فإن الجثة تعود إلى شخص يدعى الحسن يشتغل “بارمان” في أحد المقاهي المعروفة بحي سانية الرمل ،متزوج وأب لثلاثة أطفال، مبرزة أنه اختفى عن الأنظار منذ خروجه من عمله في ظروف غامضة .

وأوضحت المصادر ذاتها أن الهالك فُقد أثره منذ خروجه من العمل قبل يومين دون أن يتم العثور عليه، رغم تجند عائلته وساكنة الحي في البحث عليه، وبث منشورات التغيب على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

وبينما باشرت مصالح الأمن البحث في ملابسات هذا الحادث، نُقلت جثة الهالك نحو مستودع الأموات بمستشفى سانية الرمل لإخضاعها للتشريح الطبي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.