العربي المرابط يقف على أشغال تهيئة وتجهيز شاطئ مرتيل استعدادا للموسم الصيفي

على بُعد أيام قليلة من حلول فصل الصيف، تستعد مدينة مرتيل لاستقبال ضيوفها وزوارها من جميع ربوع المملكة، بعد رفع حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي الذي أرخيا بظلالهما على كافة مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياحية بالمدينة، التي تأثرت كثيرا في هذه الظرفية الاستثنائية، مما ستعيش معه ساكنة المدينة وزوارها صيفا استثنائيا.

الاشغال على قدم وساق يقوم بها النائب الأول لرئيس جماعة مرتيل محمد العربي المرابط، تحت الإشرف الفعلي لرئيس جماعة مرتيل مراد أمنيول، حيث تمت برمجة مجموعة من هذه المشاريع استجابة لانتظارات وحاجيات الساكنة المحلية ولزوارها، والتي أصبحت رهينة بتبني آليات حكامة عبر تحديد الأهداف وبرنامج عمل وتوفير الوسائل المادية اللازمة لتنفيذها، لاسيما وأن مرتيل تصنف ضمن أحسن الوجهات السياحية وأنظفها على الواجهة المتوسطية، ما سيكون له انعكاسات ايجابية سواء على الجانب السياحي أو على الجوانب التنموية الأخرى.

وشرعت المصالح التقنية لجماعة مارتيل، بشراكة مع أطر وعمال شركة التدبير المفوض لقطاع النظافة وتنسيق مع السلطات المحلية، في تهيئة وتجهيز شاطئ مارتيل وكورنيش المدينة استعدادا لاستقبال الموسم الصيفي لهذه السنة.

وتهم هذه العملية، تنظيف الشاطئ وتنقية الرمال ووضع مجموعة من التجهيزات الخاصة بالنظافة ومستودعات خاصة برجال الأمن والوقاية المدنية والسلطات المحلية، إضافة إلى إقامة أبراج للمراقبة خاصة بالسباحين المنقذين.

وعرفت عملية التهيئة بالواجهة الشاطئية المقابلة لفندق أمية، وضع الممرات الخشبية والمظلات المجانية وحاويات النظافة.

كما قامت شركة النظافة ميكومار بوضع 30 حاوية من سعة 360 لترا بكل مداخل الشاطئ بالإضافة ل 80 حاوية خشبية صغيرة للأربال على طول الشاطئ من حي الجيزة إلى غاية كابونيكرو مع مساهمة شركة اتصالات المغرب ب 25 حاوية إضافية، كما سيتم إعطاء اهتمام خاص بشاطئ حي الجيزة بمارتيل.

وأعطى النائب الأول لرئيس جماعة مارتيل توجيهاته لمكتب الشرطة الإدارية الجماعية بضرورة البدء فورا بحراسة هذا الأثاث الموضوع بالشاطئ بحيث سيتم تخصيص يد عاملة موسمية على غرار السنة الخارطة.

ومن المتوقع أن يشمل برنامج التهيئة وضع هذه التجهيزات بدءا من نقطة تفريغ السمك إلى غاية بداية الكورنيش قبالة مقهى غوي مع تخصيص عمال تابعين للجماعة مكلفين بالحراسة يوميا وتخصيص دوريات مشتركة على مدار اليوم بين السلطة المحلية والجماعة والأمن الوطني والقوات المساعدة والإنعاش الوطني وفق ما تم الاتفاق عليه في اجتماعات مع السلطة الإدارية المحلية خصصت لوضع استراتيجية العمل خلال الموسم الصيفي لسنة 2023.

وفي هذا السياق، تشهد مدينة مارتيل عدة أوراش مفتوحة ونمو مطرد على الأصعدة السياحية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، كما تشهد إقبالا كثيفا، خصوصا خلال شهري يوليو وغشت من كل سنة، بقدوم الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وحصول الموظفين على عطلهم، ما يخلق رواجا كبيرا، يقتضي ذلك تكثيف الجهود من جميع الفاعلين من سلطة ومنتخبي وفعاليات المجتمع المدني والتنسيق فيما بينهم لتثمين المستوى التنموي لهذه المدينة وتطويره بكل الآليات والوسائل والحرص على الارتقاء بهذه المدينة إلى مصاف المدن الساحلية الرائدة وطنيا ودوليا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.