السفير التركي بالسجن المحلي تطوان

شهد السجين المحلي تطوان صباح يومه الجمعة، زيارة قام بها عمر فاروق دوغان، سفير جمهورية تركيا في المغرب، وذلك في إطار عرض فيلم “معجزة في الزنزانة 7″، بمناسبة تنظيم أيام السينما التركية بتطوان، وكذا الاحتفال باليوم الوطني للنزيل، اللقاء عرف حضور، رئيس المركز الثقافي التركي بالمغرب، ورئيس جمعية أصدقاء السينما بتطوان، بالإضافة لأعضاء من مؤسسة مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط.

تناول الكلمة في بداية اللقاء مدير السجن المحلي تطوان حسن العماري، الذي رحب بالسفير والوفد المرافق له، مشيرا إلى أن الشأن السجني بالمغرب، عرف تطورا كبيرا منذ إحداث المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج سنة 2008، وذلك بفضل التوجهات الاستراتيجية للمندوبية العامة، المستقاة من التوجيهات الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

مضيفا أن حرص المؤسسة على تعزيز الانفتاح على فعاليات المجتمع المدني، ساهم في إخراج هذا اللقاء إلى الوجود، حيث تعمل المؤسسة على إنجاح وتطوير التعاون الدائم والمستمر مع جمعية أصدقاء السينما، ومؤسسة مهرجان تطوان، وباقي جمعيات المجتمع المدني، بهدف تحقيق إعادة إدماج حقيقي للنزيلات والنزلاء في المجتمع بعد الإفراج عنهم.

وفي ختام كلمته، أكد مدير السجن المحلي على أواصر الأخوة والصداقة التي تجمع الشعبين التركي والمغربي، والمتمثلة في التعاون المشترك بين البلدين من أجل تحقيق المزيد من التقدم والازدهار، وتعزيز علاقات الصداقة والتعاون المتميزة، لتشمل مختلف المجالات بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين.

وأكد مدير المركز الثقافي بالمغرب، أنصار فرات، على إعجابه بالمؤسسة السجنية بتطوان، وعبر عن سعادته بهذا اللقاء، مؤكدا على العلاقات الطيبة التي تجمع تركيا والمغرب.

وفي الأخير عبر رئيس جمعية أصدقاء السينما محمد بويسف الركاب، عن اعتزازه بالتعاون الذي يجمعهم بالسجن المحلي تطوان، مؤكدا على التزام الجمعية الدائم بتنظيم أنشطة بالسجن المحلي تطوان.

ليتم بعد ذلك إعطاء الانطلاقة لعرض الفلم الذي تابعة 50 سجين ينتمون للمؤسسة السجنية بتطوان، بمن فيهم سجناء أجانب.

تجدر الإشارة إلى أن السفير التركي كان سعيدا بهذه الزيارة، التي كانت بعيدة عن الرسميات، وأنها مبادرة إنسانية منه للتعبير عن العلاقات الطيبة والمتينة التي تجمع بين الشعبين المغربي، والتركي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.