اعتقال أربعة “جهاديين” بسبتة المحتلة

أفادت وزارة الداخلية الإسبانية إن عناصر الشرطة أوقفوا، صباح اليوم السبت بثغر سبتة المحتل، أربعة مشتبه بهم “جهاديون” أعضاء في خلية خلال عملية لمكافحة الإرهاب.

وأضاف المصدر ذاته أنه “تم القيام بعمليتي تفتيش” في مساكن بسبتة، مشيرا إلى أن مصالح الأمن فتحت تحقيقات لتحديد ما إذا كانت للموقوفين “الذين ينتمون لخلية، بنية تحتية تمكنهم من تنفيذ هجمات فوق التراب الوطني”.

وأوضح بلاغ الداخلية الإسبانية أن العملية، التي تتم تحت إشراف المدعي العام وقاضي المحكمة الوطنية، “لا زالت مفتوحة”، دون أن يحدد جنسية الأشخاص الموقوفين.

تأتي هذه العملية في إطار عزم الحكومة الإسبانية تقديم صيغة أمنية جديدة إلى دول الاتحاد الأوربي لتطوير الآليات الأمنية وتطبيق الأمن المعلوماتي بتنسيق مع الدول المجاورة، لتحديد وتنقيط هوية المغاربة الوافدين  يوميا على مدينة سبتة السليبة، سيما وأن عددهم  يفوق 25 ألف شخص.

وقال خورخي دياث إن حكومة بلاده ستدافع عن فكرة “مراقبة الحدود وتعديل اتفاقية شينغن” التي تنص على حرية التنقل بين الدول الموقعة عليها، نظرا، حسب قوله إلى سهولة انتقال الجهاديين إلى أي بلد بحرية كاملة، مشيرا إلى أن  ثلاثة آلاف مقاتل أوربي قد يعودون ويطرحون تهديدا ضد أمن أوربا.

راديو تطوان-سبته المحتلة

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.