أنشطة ثقافية واجتماعية ورياضية تبهج نزيلات ونزلاء سجن تطوان

‎تنزيلا للبرنامج السنوي المسطر، وبمناسبة شهر رمضان، نظم السجن المحلي بتطوان مجموعة من الأنشطة الرياضية، والثقافية؛ والفنية؛ والدينية، والاجتماعية، والتوعوية، لفائدة النزيلات والنزلاء.

‎فعلى المستوى الرياضي، شهدت المؤسسة تنظيم دوري في كرة القدم المصغرة، بمشاركة 40 فريقا ينتمون لفئة الكبار والأحداث، المباريات التي وصل عددها لأكثر من 50 مباراة، اتسمت بالروح الرياضية بين جميع الفرق المشاركة، ويرجع الفضل لذلك في حرص أطر وموظفي المؤسسة على اذكاء روح المنافسة بين النزلاء في اطار تربوي هادف، ويبقى الجانب الثقافي من الأمور التي تسعى المؤسسة إلى ترسيخه بين النزيلات والنزلاء، لذلك تم تنظيم مسابقة في الأمثال والحكم شهدت مشاركة وإقبال كبير من طرف السجناء.

‎الجانب الديني الذي يحقق الإشباع الروحي للسجناء، كان حاضرا في برنامج الأنشطة من خلال تنظيم مسابقات في حفظ القرآن؛ وترتيل القرآن؛ وحفظ ترتيب سور القرآن؛ وتفسير وشرح القرآن الكريم؛ بالإضافة لحفظ الأحاديث النبوية الشريفة وتفسيرها، وكذا مسابقة لأحسن مجموعة في الإنشاد والمديح، هذه المسابقات أشرف عليها محليا مرشدين دينيين ينتمون للمجلس العلمي بتطوان، وانطلقت بإجراء تصفيات محلية، أفرزت مجموعة من الفائزين الذين شاركوا في الإقصائيات الجهوية بالسجن المحلي طنجة 2، ومنهم من تأهل للتنافس على المستوى الوطني.

‎ونظرا لأهمية الجانب الاجتماعي داخل السجون، خصوصا في المناسبات مثل شهر رمضان، حرصت مؤسسة السجن المحلي تطوان، على التنسيق مع مختلف جمعيات المجتمع المدني من أجل تنظيم إفطارات جماعية لمختلف الفئات، حيث نظمت 3 إفطارات بشراكة مع مدرسة “روسيت شيك”، الأول كان لفئة النزيلات، وقد شهد تنظيم حفل فني أحيته الفنانة صليحة الوزاني، أما الثاني فقد خصص لفئة الأحداث، في حين شهد الإفطار الثالث مشاركة الفئات الهشة بالسجن المحلي، وقد صاحبهما حفل أحياه الفنان طارق الغزواني، الإفطار الرابع نظم بشراكة مع جمعية الود والسلام لحقوق الفرد والمجتمع، وخصص لفئة النساء، وقد تخلله حفل فني بمشاركة مجموعة الرضا للحضرة والأمداح النبوية برئاسة للا أم كلثوم الرحموني، الحفلين الأخيرين نظما بشراكة مع جمعية بسمة الخير وخصصا لفئة النساء والكبار، وقد شهد الإفطار المخصص للنزيلات تنظيم حفل فني أحياه جوق اليمنى، ومن أجل إدخال فرحة العيد على قلوب الأطفال المرفقين بأمهاتهم، فقد تم توزيع مجموعة من الألبسة بهذه المناسبة من طرف مدرسة “روسيت شيك”، وجمعية بسمة الخير.

‎وبخصوص الأنشطة التوعوية فقد نظمت المؤسسة، بشراكة مع جمعية الوقاية من أضرار المخدرات- فرع تطوان، ورشة حول موضوع: ” تأثيرات التدخين والمخدرات على صحة الفم والأسنان”، لفائدة النزلاء الذين يعالجون من الإدمان وذلك بحضور كل من الأمين الخليع متدخل اجتماعي بمركز طب الإدمان تطوان، وخديجة إيدي منسقة بالقطب الاجتماعي بمركز طب الإدمان بتطوان، بالإضافة للدكتور عادل العبودي نائب رئيس جمعية أضرار المخدرات، كما تم تنظيم لقاء تواصلي مع النزيلات، حول برنامج انطلاقة للمواكبة المادية وغير المادية لحاملي المشاريع، قامت بتأطيره المديرية الإقليمية للتجاري وفا بنك بتطوان.

‎الجدير بالذكر أن المؤسسة السجنية بتطوان تسهر على تنزيل برنامج يغطي كافة شهور السنة بمسابقات وأنشطة قارة، ويهدف إلى تحقيق فوائد ايجابية بالنسبة للسجناء على مستوى تحسين السلوك والشخصية والتهييء للإدماج.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.