أربعة شواطئ ومرفأ ترفع اللواء الأزرق بعمالة المضيق الفنيدق

تم، اليوم السبت، بأربعة شواطئ تابعة لعمالة المضيق – الفنيدق وبالميناء الترفيهي “مارينا سمير” رفع علامة اللواء الأزرق الدولية التي تمنحها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، والمؤسسة الدولية للتربية البيئية.

وقد منحت علامات اللواء الازرق لشواطئ عمالة المضيق الفنيدق، نظرا لالتزام الجهات المتداخلة، التي تتحمل مسؤولية التدبير الكامل للشواطئ التي تدخل ضمن مجالها الترابي، بالمعايير المحددة من قبل مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة والمـؤسسة الدولية للتربية على البيئة، خاصة منها المتعلقة بجودة مياه الاستحمام والإخبار والتحسيس والتربية البيئية والصحة، والسلامة، والتهيئة، والتدبير.

ورفرف اللواء الأزرق، بكل من شاطئ المضيق المدينة وشاطئ شرق مارينا أسمير وشاطئ ألمينا و شاطئ الريفيين، بالاضافة إلى الميناء الترفيهي مارينا اسمير.

و بفضل المجهودات المبذولة على مستوى عمالة المضيق الفنيدق تم تتويج هذه العمالة بخمس شارات للواء الأزرق.

وحققت عمالة المضيق الفنيدق مكسب حمل شواطئها لشارة اللواء الأزرق بفضل مساهمة جميع المتدخلين من أجل تحصين هذا المكسب البيئي، وتحسن جميع المؤشرات والمعايير، بل ستعمل مصالح العمالة على رفع سقف التحدي من أجل رفع شارة اللواء الأزرق بجميع شواطئ وموانئ العمالة.

يذكر أن منح اللواء الأزرق يعتبر أحد مكونات برنامج شواطئ نظيفة، الذي يهدف من جهة إلى التأهيل البيئي للشواطئ، كما يرمي من جهة ثانية إلى تحسيس المصطافين بالحفاظ على الجودة البيئية للشواطئ، حيث سيرفع في 28 شاطئا إضافة إلى مينائين ترفيهيين هذا الصيف.
كما أن مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة تقوم بتقييم المرشحين لنيل اللواء الأزرق وتنظيم حملات مراقبة فجائية خلال فصل الصيف.
هذا وقد تم إحداث علامة اللواء الأزرق من قبل المؤسسة الدولية للتربية البيئية سنة 1978.

وتضطلع مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة في المغرب بمسؤولية السهر على اللواء الأزرق حيث أدرجته عام 2002 كجزء من برنامجها “شواطئ نظيفة”. فبفضل مجهودات المواكبة الطويلة المدى لدعم الجماعات الساحلية، واصلت المؤسسة تطوير برنامجها وتكثيف جهودها في مجال التربية البيئية، وضمان حماية البيئة البحرية وصحة الإنسان وتحسين إمكانية الوصول إلى الشواطئ وتأمينها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.